fbpx

ممارسات يومية لجعل طفلي أكثر ثقة بنفسه

التساؤل الأول
الذي يشغل بال الوالدين في موضوع ثقة الطفل بنفسه هو : ما هو الخط الفاصل ما بين
تربية طفل مستقل بمسؤولية الاستقلالية لا تمردها ؟ كيف من الممكن أن نربي طفل يحظى
بمساحة من الحرية ليعبر عن نفسه ويستكشف ما حوله دون أن نقع في خطأ الدلال الزائد
؟

في المقال
التالي سنطرح أهم الممارسات اليومية التي ستربي طفل مستقل وبثقة نفسية كبيرة :

أولًا :
الحوار المستمر

يعد الحوار واحدًا من أهم الأركان في بناء شخصية الطفل
حيث يعزز الحوار قدرة الطفل عن التعبير عن نفسه ، تمييز تفضيلاته وبناء أراءه على
ما يدور حوله ، ثقة الطفل بنفسه لا تحتاج إلى حوارات كبيرة بل مستمرة فمثلًا  : نسأل الطفل عن تفضيلاته ، ما يدور حوله
وغيرها من الأفكار التي تتعلق بعالم الطفل ذاته .

ثانيًا : الاختيار والرأي

إن جعلنا الطفل يختار بنفسه الأشياء التي يريدها ،
يحتاجها تعزز مع الوقت ثقته في اتخاذ القرار بشكل خاص وثقته بنفسه بشكل عام ، فمن
الممكن أن نبدأ مع الطفل الصغير في اختيار ما الذي يحب أن يرتديه أو يأكله أو الألعاب
التي يحب أن يلعب بها ويستمر كلما ازداد عمره بقرارات أخرى بحياته .

مع الاخذ بعين الاعتبار أن ثقافة الحوار مبنية بيننا
وبين طفلنا التي تؤكد أننا قادرين على نقاش الطفل ببعض اختياراته لو كانت غير آمنة
.  

ثالثًا : له
دور

ترتبط ثقة
الطفل بإنجازه بشكل دائم ولذلك من المهم أن يكون هناك دور واضح للطفل في البيت مثل
أي فرد أخر فمثلًا : دور طفلي أن يحضر طاولة كل يوم هو الوحيد المسؤول عنها أو طفلي
مسؤول عن فتح واغلاق النوافذ ، طفلي المساعد في شراء أغراض البيت وغيرها الكثير من
الأفكار التي نستطيع نحن كأهل أن نحددها حسب مرحلة أطفالنا العمرية التي نختار
مهمة بما يناسبها .

رابعًا : أعزز
محاولاته

قد يحاول
الأطفال كثيرًا بغض النظر عن النتيجة أو حجم المحاولة ، من المهم دائمًا أن نحترم
محاولاتهم و نشعرهم أننا نقدرها ، ونناقشهم معها ليشرحوا ما الذي قاموا به وماذا
شعروا أثناء قيامهم بذلك ؟ ما الذي سيقومون بتعديله إذا قاموا بإعادة التجربة .

لا نحتاج إلى
دليل كبير لنميز ما هي الممارسات التي ستجعل ثقة طفلنا أفضل ، كل ما علينا فعله أن
نضع أنفسنا مكانه ونحاول أن نرى الأشياء كما يراها الطفل لنعرف كيف نحول أي فعل
يومي بسيط إلى عامل لتعزيز طفلنا .