fbpx

كيف نعبر عن الحب لأطفالنا ؟

هل يكفي أن نخبر أطفالنا أننا نحبهم حتى يشعروا أنهم محبوبين ؟

هنالك العديد من الطرق التي نستطيع أن نجعل أطفالنا يشعرون أننا نحبهم إذا قمنا بها دون أن نخبرهم ذلك ، في المقال التالي مجموعة من الأفكار التي نستطيع القيام بها مع أطفالنا

أولًا : نخلق عادات خاصة معهم

اختر أجزاء خاصة من اليوم تستطيعون القيام بها بنشاط مشترك بشكل خاص مثلًا : قراءة قصة كل يوم قبل النوم ، التنافس في تعداد الكلمات في السيارة أثناء الذهاب إلى المدرسة

ومن المهم لو كان لديك أكثر من طفل أن يكون هناك وقت خاص معك لكل طفل ولو لجزء بسيط من الساعة ، هذه الخصوصية ستعزز من احساسه بأهميته لك

ثانيًا :اشكرهم حين يقوموا بمساعدتك

من المهم
دائمًا أن تشعرهم بقيمة الذي يقومون به وأننا نقدر محاولاتهم مهما كانت نتيجتها
كما من الممكن أن نحفزهم على المحاولة بشكل أكبر او مساعدتهم أثناء محاولتهم سيحفز
ذلك من احساسهم بأهمية الذي يقومون به وسيجعلهم يشعرون بالتقدير من قبل الاهل

ثالثًا : ناقشهم
بأفكارهم

يعد تعبير الطفل عن نفسه وأفكاره خاصة الغريبة منها أمرًا صعبًا وخاصة إذا لم يكن هناك أي عادة للنقاش في البيت ، نستطيع دائمًا أن نسأل الطفل أسئلة مختلفة تساعدنا أن نعرف ما الذي يفكرون به وكيف

نوفر من خلال تطبيقنا بطاقة الحوارات التي تقترح أسئلة بشكل دائم علينا من الممكن أن نسألها لأطفالنا يمكنكم تجربتها إذا احتجتم لأسئلة لتسألوها لأطفالكم

رابعًا: شجعهم لأن يجربوا أشياء جديدة

يدفع الفضول الأطفال أن يجربوا أشياء جديدة ويقوموا باستكشافها وهذا النوع من التجارب يظل عالقًا في ذاكرتهم دائمًا سيكون رائعًا أن تقوم بتشجيعهم ليقوموا بالتجربة فعلًا كما مشاركتهم رحلة اكتشافهم هذه في حال كان ذلك ممكنًا

خامسًا: اسمعهم

بعيدًا عن
الحوارات اليومية المرتبطة بالروتين اليومي من المهم أن نسمعه ما الذي يفكرون به ،
يشعرون به ، يمر عليهم في يومهم

الطفل لديه دائمًا شيء يقوله

وتذكروا ما نقوله دائمًا: الحوارات الصغيرة اليوم هي الجسر للحوارات الكبير غدًا

سادسًا:علمّهم

نستطيع دائمًا أن نعلم أطفالنا مهارة أو فكرة جديدة لا يعرفونها ، سيعزز ذلك من قدراتهم ومهاراتهم كما وسيقوي ويدعم العلاقة بيننا وبينهم ، كما من الممكن دائمًا أن نتعلم شيئًا جديدًا معًا

تاسعًا : لا تشترط الحب  

                                                                                                                             يتفاعل الطفل بسهولة مع فكرة الحب المشروط لأنها تشكل اضطرابًا على واحدة من أهم قواعد الأمان لديه ، حب والديه لذلك قد يجدها بعض الأهل طريقة سهلة لضبط سلوك الطفل لأنها ستجعله دائمًا يستجيب مهما كان المطلوب منه

لكن ما علينا أن نعرفه أنها ستشكل اضطرابًا عاطفيًا أو اجتماعيًا أو كلاهما على الطفل ولذلك علينا دائمًا أن نحرص على تأكيد أننا نحب أطفالنا لهم مهما كان الذي قاموا به